‫الرئيسية‬ الخير فينا الإمارات تسير بخطى واثقة لتكون مركزا عالميا لتبني أدوات الثورة الصناعية الرابعة

الإمارات تسير بخطى واثقة لتكون مركزا عالميا لتبني أدوات الثورة الصناعية الرابعة

عقد مجلس الإمارات للثورة الصناعية الرابعة اجتماعه الدوري برئاسة معالي سارة بنت يوسف الأميري وزيرة دولة المسؤولة عن ملف العلوم المتقدمة، رئيس المجلس و ذلك في إطار أهدافه لتطوير السياسات و الممارسات الداعمة لجهود حكومة دولة الإمارات في تنفيذ الاستراتيجيات الداعمة لتبني تقنيات الثورة الصناعية الرابعة و توظيفها لتطوير العمل الحكومي، بما يعزز موقع الدولة بوصفها مركزا عالميا لتبني أدوات الثورة الصناعية الرابعة.

أكدت معالي سارة الأميري:

  • دولة الإمارات تسير بخطى واثقة وثابتة نحو تحقيق تطلعاتها لتصبح نموذجا عالميا رائدا في المواجهة الاستباقية لتحديات المستقبل، و تطويع الأدوات التي توفرها الثورة الصناعية الرابعة للارتقاء بجودة الحياة و خدمة المجتمع

قالت معاليها:

  • بدأنا في الإمارات أولى خطوات تحقيق هذه الرؤية من خلال إطلاق استراتيجية الإمارات للثورة الصناعية الرابعة، و تأسيس مركز الإمارات للثورة الصناعية الرابعة الذي يعتبر الأول من نوعة في منطقة الشرق الأوسط و شمال أفريقيـا و ذلك بالتعاون مع منتدى دافوس، إضافة إلى ذلك لدينا شراكات عالمية نموذجية تعزز من فرص تطوير المستوى المعيشي للمجتمع، و ضمان مستقبل أفضل للأجيال القادمة

أضافت:

  • هذه الجهود تؤكد موقع الدولة و ريادتها العالمية كحاضنة سباقة لإطلاق أحدث الأفكار الإبداعية و اختبار الابتكارات الحديثة، إضافة إلى رؤيتها الاستراتيجية المرتكزة على استشراف مستقبل أهم القطاعات الحيوية

اطلعت معالي سارة الأميري خلال الاجتماع على أهم الأهداف و البرامج التي عرضتها اللجان الفرعية التي أنشئت خلال الفترة الماضية ضمن المجلس، بالإضافة إلى مناقشة الأدوار والمهام لتطوير نماذج و آليات العمل للاستعداد للتحديات المستقبلية.

تم الاطلاع على مستوى سير اللجان الثلاثة و تحديد مهامهم وآليات عملهم، حيث ستركز “لجنة تطوير و تبني التكنولوجيا المتقدمة” على

  • دراسة التحديات و الفجوات التي تواجه تبني التكنولوجيا المتقدمة في الدولة،
  • دراسة التطورات والقضايا العلمية و التكنولوجية التي لها علاقة بالثورة الصناعية الرابعة

أما “لجنة التمكين القطاعي ” ستركز على

  • رصد و تحديد المبادرات الحكومية و الأنشطة المتعلقة بتمكين استراتيجية الثورة الصناعية الرابعة
  • تنظيم حملات لتطوير القطاعات ذات الأولوية
  • اقتراح إطار لتحفيز الشراكات بين القطاعات العام و الخاص و الأكاديمي

أما ” لجنة السياسات و التشريعات” فستعمل على

  • استعراض السياسات و التشريعات الحكومية الحالية
  • تحديد الفجوات فيها،
  • اقتراح الاستراتيجيات و السياسات و المبادرات لتعزيز دور العلوم و التكنولوجيا و الابتكار في الدولة نحو تحقيق مئوية الإمارات 2071،
  • تنفيذ و تطبيق المبادرات المعتمدة من قبل المجلس إضافة إلى تحديد الأدوار

‫شاهد أيضًا‬

البرازيل: اكتشاف مخبأ ألماس بالقرب من باطن الأرض

82 نقلاً عن الاندبندنت اكتشف علماء مخزن ألماس غابر القِدم يُعتقد أنه أقدم من عمر القمر بال…