‫الرئيسية‬ ايه الجديد؟ التحقيقات تكشف زيف إدعاء ضحية نيمار البرازيلية
ايه الجديد؟ - حوادث - يونيو 9, 2019

التحقيقات تكشف زيف إدعاء ضحية نيمار البرازيلية

قالت عارضة الأزياء البرازيلية تيرنداد فى التحقيقات إنها لن تتمكن من تسليم مقطع الفيديو الذي يدين النجم نيمار باغتصابها، لأن منزلها تعرض للسرقة بحسب إفادة أدلت بها أمام الشرطة.

بررت البرازيلية تسريب الفيديو الذي رصد لحظات العراك مع هداف باريس سان جيرمان داخل غرفة فندق في العاصمة الفرنسية باريس، بأن منزلها تعرض للسرقة و اللصوص حصلوا على هذه اللقطات.

تمكن برنامج “جورنال ناشيونال” التليفزيوني، الأكثر مشاهدة في البرازيل، من الوصول إلى نص الإفادة التي أدلت بها ترينداد البالغة 26 عاما، لأحد أقسام الشرطة في مدينة ساو باولو على هامش التحقيقات الجارية ضد نيمار لاتهامه المزعوم باغتصابها.

أكدت ناجيلا أن شخصا اقتحم شقتها في ساو باولو، و قام بسرقة ساعة و أموال و جهاز التابلت، الذي كانت تحتفظ عليه بمقطع الفيديو الذي صورته في 16 مايو الماضي، أي بعد يوم من الاعتداء الجنسي المزعوم عليها في أحد الفنادق الفرنسية.

وفقا للمصدر نفسه، لم تعثر الشرطة بعد قيامها بتفتيش شقة الضحية على أي بصمات مجهولة، باستثناء بصمات عارضة الأزياء و عاملة النظافة.

قال محامي المدعية في تصريحات إعلامية:

ما أخبرتني به أنها كانت تحتاج إلى دليل على اعتداءات نيمار عليها، لذلك ذهبت لمقابلته في اليوم التالي للحادثة، و أخفت كاميرا بهدف تسجيل اعتدائه عليها، لتثبت أن ما حدث في الفيديو يماثل اعتداءات أخرى تعرضت لها من نيمار سابقا

فيما أكد والد نيمار و وكيل أعماله صحة الفيديو، لكنه قال إنه يظهر توثيقا لفخ مدبر للإيقاع بابنه من قبل ترينداد.

يصر نيمار على أن ما تتهمه به المدعية ليس سوى أكاذيب و افتراءات، و أن كل ما حدث بينهما كان برضى الطرفين.

كشفت صحيفة ديلي ميل البريطانية أن عارضة الأزياء قد واجهت سابقا تهمة طعن زوجها السابق بسكين صغيرة أثناء شجار وقع بينهما عام 2014، و بررت التهمة آنذاك أنها كانت تدافع عن نفسها و عن طفلها من تعنيف زوجها.

‫شاهد أيضًا‬

البرازيل: اكتشاف مخبأ ألماس بالقرب من باطن الأرض

82 نقلاً عن الاندبندنت اكتشف علماء مخزن ألماس غابر القِدم يُعتقد أنه أقدم من عمر القمر بال…