‫الرئيسية‬ ايه الجديد؟ علماء الآثار يكتشفون مسجد ريفي قديم في صحراء النقب
ايه الجديد؟ - يوليو 21, 2019

علماء الآثار يكتشفون مسجد ريفي قديم في صحراء النقب

  • نقلاً عن CNN

اكتشف علماء الآثار العاملون في صحراء النقب في إسرائيل مسجد ريفي قديم يُعتقد أنه من أقدم المساجد في العالم.

اكتشف المسجد، الذي يعود إلى القرن السابع أو الثامن، باحثون من سلطة الآثار الإسرائيلية أثناء استعدادهم لبناء حي جديد في مدينة رهط البدوية بجنوب فلسطين.

قال علماء الآثار في بيان إن مساجد كبيرة من تلك الفترة عثر عليها في مكة و القدس لكن كان من النادر العثور على مثل هذا المبنى في المنطقة التي تقع شمال مدينة بئر السبع.

اكتشف الباحثون بقايا مسجد في الهواء الطلق مستطيل مع مكان صلاة مواجه للجنوب باتجاه مكة.

قالوا إن المسجد سيكون “اكتشافًا نادرًا في أي مكان في العالم” و من المرجح أن يستخدمه المزارعون المحليون.

هذه واحدة من أقدم المساجد المعروفة منذ بداية وصول الإسلام إلى فلسطين، بعد الفتح العربي عام 636 قبل الميلاد

كما تم العثور على مبانٍ أخرى أثناء أعمال الحفر، بما في ذلك مزرعة بيزنطية و مستوطنة صغيرة من العصر الإسلامي.

قال علماء الآثار في بيان إنه لم يتم اكتشاف أي مبان مماثلة في المنطقة.

تقول السلطات إنها تبحث في طرق لدمج البناء في الحي الجديد المقرر بناؤه في المدينة.

أبوظبي تتصدر المدن الأكثر أماناً في العالم طبقا لموقع Numbeo الإلكتروني

مستوطنة ضخمة من العصر الحجري اكتشفت خارج القدس موطنًا لثلاثة آلاف شخص، أي ما يعادل العصر الحجري الحديث لمدينة كبيرة.

يعتقد أنه كان يسكنها قبل 9000 عام، قد أنتج الموقع الآلاف من الأدوات و الحلي، بما في ذلك رؤوس الأسهم و التماثيل و المجوهرات.

قال علماء الاثار المشاركون في الحفريات ان النتائج تقدم ايضا دليلا على التخطيط الحضري المتطور و الزراعة مما قد يجبر الخبراء على اعادة التفكير في تاريخ المنطقة المبكر.

تم الاكتشاف بالقرب من بلدة موتسا، على بعد حوالي ثلاثة أميال غرب القدس.

على الرغم من أن المنطقة كانت ذات أهمية أثرية منذ فترة طويلة، إلا أن مدير الحفر جاكوب فاردي قال إن الحجم الهائل للموقع – الذي يتراوح مساحته بين 30 و 40 هكتار – لم يظهر إلا في عام 2015 خلال استطلاعات الرأي للطريق السريع المقترح.

وجد علماء الآثار منذ ذلك الحين مجموعة كبيرة من المباني أسفل سطح الأرض مباشرة. كذلك المنازل الخاصة، كشفت الحفريات عن بقايا المنشآت العامة و المساحات المستخدمة في الطقوس و الدفن.
قال فاردي في مقابلة عبر الهاتف، وصف الموقع بأنه الأكبر من نوعه ليس فقط في فلسطين لكن في جنوب المشرق، مضيفًا:
مقارنة بالمستوطنات الأخرى في ذلك الوقت، إنها مثل مدينة كبيرة جداً
تشير الهياكل إلى أن الجص كان يستخدم على نطاق واسع، في حين تشير الأزقة بين المباني إلى تخطيط حضري متقدم نسبيًا.

في أماكن أخرى، تم العثور على حظائر التخزين التي تحتوي على البقوليات، مثل العدس، مما يعني الزراعة المكثفة في الموقع.
على الرغم من أن اكتشاف الآلاف من رؤوس الأسهم أظهر أن السكان ما زالوا يصطادون، فإن عظام الحيوانات المكتشفة تشير أيضًا إلى تربية الأغنام.

‫شاهد أيضًا‬

البرازيل: اكتشاف مخبأ ألماس بالقرب من باطن الأرض

82 نقلاً عن الاندبندنت اكتشف علماء مخزن ألماس غابر القِدم يُعتقد أنه أقدم من عمر القمر بال…